الجمعة 11 آذار (مارس) 2016
الانتفاضة -Alintifada

ربابة الحزن... وصنّاجة الثورة

بقلم: طلال سلمان
الجمعة 11 آذار (مارس) 2016

كان اللقاء الأول مع مظفر النواب، قصيراً، ومن غير موعد، وضمن مجموعة من المثقفين والفضوليين وأبناء السبيل ممن سبقوني إلى معرفته وربما إلى صداقته.
كنت أحفظ له بعض شعره الذي لا يكتمل، مبنى ومعنى، إلا إذا سمعته منه، بالنبرة العراقية التي تأخذك إلى البكاء مع «الريل» وهو يمخر الليالي الحزينة لأرض الرافدين التي غادرها الفرح منذ قرون.
أما معرفتي به كاملاً فلم تتيسَّر إلا في طرابلس ـ ليبيا: هناك عرفت الشاعر فيه عن قرب، قرأت بعض مسودات قصائده على أوراق الوحدة، حتى لا أقول الغربة، والأخطر أنني سمعت شعره بصوته الذي يأتي من البكاء ويأخذك إليه... فالسياسة العربية تجافي الفرح وتطرده من أي مجلس، والحديث فيها يُشعرك بامتهان كرامتك، فضلاً عن عقلك ومشاعرك كإنسان له الحق في أن يحلم ويغني ويفرح حتى الرقص.
مع كل رحلة إلى طرابلس كان بين ما يشجعني ان يلوح طيفه واحتمال أن نلتقي فنسهر معاً، ونتسامر، وننتشي ببكائياته التي لم تعد تخصّ العراق وحده وتشير إليه، بل باتت «ديوان العرب» في مشرقهم كما في المغرب...
ولقد سهرنا ليالي طويلة عند أصدقاء أعزاء، صادقي العروبة في سمرة وجوههم وقلوبهم البيضاء وإيمانهم بأمتهم، بعيداً عن الأنظمة وخطب النفاق.
كنا نحضر لكل سهرة كالذاهب إلى احتفال. وكنا نعرف أن مظفر سيحملنا على أطراف صوته إلى قلب الحزن الذي اتخذه وطناً يغني له بكائيات تشفّ معها روحه، ويكتسب وجهه بهاء مشعاً، وتنفر عروق رقبته فتمتدّ مع صوته إلى أرض السواد، حيث يجري «الريل» بين الفلاحين الذين يطربون لصوت صفارته التي تربطهم بالدنيا البعيدة التي عمّروها ذات يوم.
على أن الحزن كان يتجاوز البكائيات إلى الدعوة إلى تدمير أنظمة الظلم والهزيمة، وإلى التمرد على السفاحين قتلة الأحلام والطريق إلى الغد الأفضل..
كان مظفر يعيش وحيداً في بيته، لأنه يكره الفنادق التي تعمق شعوره بغربته أو بمنفاه، فمهما كثر الأصدقاء يظل الوطن بعيداً، ويتحول الأهل إلى أطياف تأتيه غالباً في الليل فتؤنس وحدته.
ولقد تجولنا مع مظفر في بعض جهات ليبيا، لا سيما القريبة من طرابلس... ولاحظت أن البربر في زليطن يحتفون بالشاعر العراقي الطريد ويجتمعون لسماع شعره الذي يقدّم حكام العرب في صورتهم الأصلية، ويعدّد إنجازاتهم الخرافية بأسلوبه الكاريكاتوري الذي يأخذ إلى نوبات ضحك تنتهي بالبكاء: لقد فهموه حتى النشوة والرقص حزناً.
لم نسمع من مظفر شعراً في الغزل، وإن كانت صباياه تختال بين أبيات القصيدة ثم تخلي مكانها لحكام الطغيان الذين أهانوا إنسانيتنا وكادوا يختصرون أوطاننا في أشخاصهم وهم يسوقون شعوبهم من هزيمة إلى أخرى ويكذبون عليهم ويعبرون عن احتقارهم لهم والهزء من عقولهم.
حيثما وُجد مظفر النواب حضرت الثورة في غلالة الحزن والخيبة، وحضر التحريض ثأراً لكرامة هذا الإنسان العربي المقهور بحكامه أكثر من قهره بتخلّفه المتراكم بمدى أجيال، والذين اغتالوا أحلامه فضلاً عن حقوقه، وحقروا عقله وإيمانه بأرضه وإنسانيته جميعاً.
غنّى مظفر النواب لفلسطين التي صارت عنواناً لهزيمة العرب بخيانة حكامهم وهربهم من أعبائها الثقيلة، بل وانحياز بعضهم فعلياً إلى العدو الإسرائيلي، في حين ينحاز إليه الآخرون بقهر شعوبهم واغتيال إرادتهم.
..وغنى للثورة والثوار، ولكنه لم يمتدح حاكماً ولم يغنِّ لأمير نفط.
كان جمهوره دائماً من أهل الأرض المجبولة أياديهم بطينها، والمستمدّين حماستهم وعشقهم الحياة منها.
كان يحنّ إلى دمشق، وتطربه بيروت، أما حنينه فلبغداد دائماً، بل للعراق كله شمالاً وشرقاً وغرباً ووسطاً، وإن ظل «الريل» الذي كان يأخذه إلى مهبط رأسه، ويُخرج العذارى من خدورهن وقد غطّين وجوههنّ بطرف المنديل بينما تبقى العينان تشعّان بحب الحياة، فإذا ما غمضتا فعلى طيف الحبيب.
الشاعر أعظم من المناضل في مظفر، الذي طالما بكى فأبكانا، وطالما هاج مع بعض شعره فأهاجنا ونصب أمامنا تقصيرنا عن تغيير الواقع الذي يلتهم كرامتنا ويسجن أطفالنا منذ لحظة الميلاد.
ولأنه أَنوفٌ وفائق الحساسية فقد كان يتجنب أن يبدو كمن يفرض نفسه على أصدقائه، حتى القريبين منه.
ولقد كان حريصاً على استقلاليته. لا يمدّ يده، ولا يجامل في شعره. وبرغم إعجابه بالمتنبي وقلة من شعراء أيام العز، وحين كانت بغداد عاصمة الكون، فإنه لم يحاول تقليد أحد منهم.. وكان شعره مفرداً.
قبل زمن عرفت أن مظفر النواب في بيروت، وأنه يمر بأزمة صحية قاسية. ولقد ذهبت إليه في المستشفى لأطمئن عليه. قال لي: لا تخَفْ! لن أموت، هي أزمة وتمرّ.
كان منهكاً، وقد فقد صوته، فصارت كلماته أقربَ إلى الهمس..
بعد بيروت عاد إلى دمشق التي يعشق، فلما ضاقت عليه استدعاه بعض أصدقائه إلى الشارقة، حيث تابع العلاج... ولكنه كان يريد أن يرقد في قلب هذه المدينة ـ الغانية ـ متعدّدة الوجه، كثيرة اللغات، لكنها تفتن الشاعر بحيويتها وضروب الجمال فيها.
مظفر النواب أعطى كثيراً ولما يُكمل ديوانَه.
إنه ربابة الحزن، وحادي الثورة التي انتظرها في قلب الخيبات وانتظرناها معه، وغنّى لها القصيدة والجبوري والحداء والغزل حتى ذهب صوته وبقي ينتظرها رافضاً اليأس والاستسلام.
مظفر النواب شاعر الفرح الذي غلبه الحزن العراقي الذي تمدّد حتى أغرق الأمة جميعاً، وها هو يفرض عليه الصمت وإن ظل «الريل» يخطر أمامه بامتداد السهول بين بغداد والبصرة، عبر النجف، حيث له في كل شبر مَن ينتظر عبوره ليحييه.
والرحلة في قلب الحزن طويلة وشجية ومغزولة بدم القصيدة.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 24 / 10704

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة