انتفاضة التحرير
الصفحة الأساسية > مقالات > مقالات

مقالات

مقالات هذا القسم


عن المقاومة والمنظمات الفلسطينية (مقالات)

عوني صادق
الخميس 10 آب (أغسطس) 2017

انتهت مطلع شهر آب الحالي «معركة الأقصى» أو «معركة البوابات» بانتصار فلسطيني فرض التأمل في نتائجه ودلالاته من حيث أنه أثبت أن الجماهير الفلسطينية بالرغم من سنوات التخريب والتغييب اللذين تعرضت لهما بعد (اتفاق أوسلو) ما زالت مستعدة للدفاع عن حقوقها الوطنية والإنسانية، متوحدة ومتجاوزة حالة الانقسام. وبضغط من هذه الحقيقة



صهاينة وموساديون عرب .. والقيادات الهزيلة (مقالات)

فايز رشيد
الخميس 10 آب (أغسطس) 2017

نتنياهو يترنح نتيجة فضائحه المالية التي أخذت تزكم الأنوف, وهو يشارف على السقوط, فغالبا ما سيتقدم المدعي العام الصهيوني بلائحة اتهام ضده, وسيضطر حينها إلى الاستقالة كارها أو مكرها, وأغلب الظن أن إسرائيل كاتز هو من سيتولى قيادة الليكود. لقد استطاعت الأحزاب الصهيونية استقطاب صهاينة يتكلمون العربية (فهم محسوبون على العرب) مثل المدعو يعقوب القرا, الوزير الحالي في حكومة نتنياهو عن الليكود



ثقافة انتهازية وقادة مجانين، فليحذر العرب (مقالات)

علي محمد فخرو
الخميس 10 آب (أغسطس) 2017

ما الذي يعنينا، نحن العرب، عندما تكتب نعومي كلاين في كتابها الأخير المعنون " ليس كافياً أن نقول لا " عن بلاد تعيش منذ عقود إيديولوجية بالغة الخطورة والقسوة واللاإنسانية، وعن رئيس لديه كل الاستعداد للاستفادة الانتهازية من كل ما تطرحه تلك الإيديولوجية من أفكار وشعارات ووسائل؟ البلاد هي الولايات المتحدة الأميركية، والرئيس هو دونالد ترامب.



هل نعيد بناء مشروعنا الوطني، وكيف ننهض به؟! (مقالات)

أيوب عثمان
الخميس 10 آب (أغسطس) 2017

إنْ صحَّ أن "أوسلو" ما ترك شيئاً في يومنا الفلسطيني إلا وأفسده وأفشله، فكيف يمكن لنا أن ننهض بمشروعنا الوطني الذي تراجع وانكفأ، وما يزال؟! كيف ننهض بمشروعنا الوطني الذي ما زلنا نراه يتراجع وينكفئ في كل يوم، بل في كل لحظة؟! هذا السؤال بات حديث الساعة في يومنا الفلسطيني. إنه سؤال إن لم يكن كذلك (أي حديث الساعة والدقيقة واللحظة والثانية) فإنه يجب أن يكون كذلك، وإلا فإنه الضياع، وعلى كل مستوى.



العدو يحاسب قادته والفلسطينيون يسكتون عن قادتهم (مقالات)

مصطفى اللداوي
الخميس 10 آب (أغسطس) 2017

أهو مديحٌ لهم وهم أعداؤنا الذين نكره ونقاتل، وإشادةٌ بفعلهم ونحن الذين ندين إجرامهم ونستنكر سياستهم، وإطراءٌ لهم وهم الذين لا يعرفون غير العيب، ولا يأتون إلا بالشر، ويرتكبون كل محرمٍ، ويأتون بكل خبيثٍ، وتجميلٌ لصورتهم وتحسينٌ لمكانتهم وهي التي تتشوه كل يومٍ بجرائمهم، وتسوء بأفعالهم الخبيثة وسلوكهم العدواني تجاهنا، أم هو اعترافٌ بمناقبيتهم العالية وإقرارٌ



صلاة الانتصار في الأقصى- رواية شاهد عيان (مقالات)

عبد الحميد صيام
الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017

لقد أثبتوا لكل العالم أننا أخوة». وهو ما أكده الشاب فادي من القدس حين قال: «إن إخوتنا المسيحيين وقفوا مع إخوتهم المسلمين وقفة شجاعة. فلو نجحت إسرائيل في كسر إرادة المرابطين دفاعا عن الأقصى سيأتي الدور عليهم، وما يحصل للأقصى قد يحصل لكنيسة القيامة، كلها مقدسات نحميها بأرواحنا ونحافظ على كنيسة القيامة كما نحافظ على الأقصى».



الانتصار خير من النوم (مقالات)

عبد الستار قاسم
الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017

قد انتصر الفلسطينيون في الأزمة الأخيرة حول المسجد الأقصى، إنما دون أن يأمنوا شر الصهاينة. فمن سياسة الصهاينة الثابتة ألا يدعوا الفلسطينيين ينتصرون في أي معركة كانت صغيرة أو كبيرة وذلك لكي لا ترتفع معنوياتهم ومن أجل أن يبقوا تحت نير الإحباط، وأن يفسدوا عليهم فرحتهم وثقتهم بأنفسهم إن هم حققوا إنجازا. ولهذا ليس



نتنياهو وتشريع القتل (مقالات)

علي قباجه
الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017

وداعة الحمل لم تعد تجدي نفعاً معه، فأنشب أظفاره وأطلق لمخالبه العنان، كيان الإجرام وسفك الدم على مر التاريخ والأزمنة، أبت أفعاله إلا أن تفضح خبث نواياه وخفايا سريرته.
فكل «دعوات السلام الكاذبة» من قبل الكيان «الإسرائيلي» التي حاول أن يوهم العالم بها ذهبت أدراج الرياح؛ لتتكشف للقاصي والداني حقيقة هذا الكيان من رأس هرمه إلى أصغر مستوطن من قطعانه، فها هو رئيس وزرائه نتنياهو أمسى يتبجح مطالباً بإعدام الفلسطينيين



غرور نتنياهو (مقالات)

د. محمد الصياد
الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017

نتنياهو وأركان حكومته المصغرة الذين يتضاءل مجرم الحرب أرييل شارون أمام تطرفهم، ارتأوا حينها، على ما يُعتقد، أن ردات الفعل العربية والإسلامية، الرسمية والشعبية، كانت ضمن النطاق المتوقع والممكن استيعابه، وأنهم بالتالي وجدوا أن من الممكن تمرير الإجراء الأمني الاستحواذي (على سيادة الحرم القدسي) وجعله أمراً واقعاً مع مرور الوقت.



طموح إسرائيل وفزاعة قناة “البحرين” (مقالات)

جودة مرسي
الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017

كثر الحديث عن عزم إسرائيل إنشاء قناة مائية بطول حوالي 200 كيلو متر تربط بين أدنى نقطة على سطح الأرض وهى البحر الميت وبين البحر الأحمر، خاصة مع نشر تقارير إعلامية تتناول دخول الأردن كطرف في المشروع تستفيد من خلاله بتزويدها بحصة من مياه بحيرة طبرية، مع رعاية الولايات المتحدة والبنك الدولي لاتفاق إنشاء القناة، وينتشر الحديث عن هذه القناة بين فترة واخرى أما للتغطية على حدث ما أو التخويف.



الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 8693

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح