الأحد 23 نيسان (أبريل) 2017
الانتفاضة -Alintifada

دعم الأسـرى

رشيد حسن
الأحد 23 نيسان (أبريل) 2017

وقف التطبيع، ومقاطعة منتوجات العدو الصهيوني، أنجع وسيلتين لدعم اسرانا البواسل، وهم يخوضون أشرف وأشرس المعارك ضد العدو الصهيوني. اذ لم يعد معقولا، ولا مقبولا أن تبقى “أوتسترادات” التطبيع والاستيراد من العدو الصيهوني مفتوحة، وبضائعه تغزو كافة أسواق العالم العربي بـ “ليبلات” مزورة، فيما هو يحكم على أكثر من “6500” أسير، بينهم “313” طفلا، و”33” فتاة قاصر، بالموت البطىء ويشرع في تهويد القدس والاقصى وفرض سياسة الأمر الواقع.
لقد مضى اسبوع على اضراب الاسرى الابطال، أثبتوا فيه أنهم الاوفياء لشعبهم ووطنهم، والاوفياء لمبادئهم ومعتقداتهم، لم يساوموا، ولم يهادنوا، فلم يرهبهم تهديد جلاوزة الاحتلال، ولا التعذيب النفسي ولا الجسدي، ولم يثنهم خطر الموت وهم يرفعون شعارهم الخالد: “إما النصر ... وإما الشهادة”.
وفي هذا الصدد لا بد من تسجيل ملاحظتين وهما:
الاولى: وقوف شعبنا مع ابنائه -رغم موقف قيادة السلطة غير الحاسم وغير الفاعل- فهم طليعته المقاتلة، وهم الذين ما زالوا يقبضون على جمر الثوابت وما بدلوا تبديلا. فالاسرى هم الممثلون الحقيقيون لشعبنا، كل شعبنا، لم يتلوثوا بعهر السياسة، ولم يصابوا بعدواها المتقلبة.
الثانية: تقاعس الأمة عن دعم ونصرة أبنائها الاحرار، الذين يدافعون عن مقدساتها، ويشكلون خط الدفاع الأول في التصدي للعدوان الصهيوني، والدفاع عن القدس والاقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. ونخشى ان يأتي يوم -ليس ببعيد- يكررون فيه مقولة الشاعر العربي:
أضاعوني وأي فتى أضاعوا ليوم كريهة وسداد ثأر.
اذا بقيت الامة ضائعة ... تائهة وقد ضيعت البوصلة.
وهذا يدفعنا الى تذكير الجامعة وأمينها بأن الاسرى هم أبناء الامة، وطليعتها المقاتلة، لصد المشروع الصهيوني الذي يهدد الامة من الماء الى الماء، بتحويلها الى سبايا وعبيد، يأتمرون باوامر “يهوه”، على غرار عبيد روما.
والسؤال لماذا تقاعست الجامعة عن نصرتهم، وتبني قضيتهم، وخاصة السجن الاداري، ونقلها الى المحافل الدولية، الى الامم المتحدة، ومحكمة الجنايات الدولية، ومنظمة حقوق الانسان ؟؟؟ رغم انها تبنت قضايا أقل أهمية، وأقل قدسية من قضية الاسرى الذين يدافعون عن مقدسات الامتين العربية والاسلامية، عن الكنائس والمسجد الاقصى وكافة المساجد ... الخ.
ان تقاعس الجامعة هذا هو بالتأكيد تقاعس غير مبرر، سيضاف الى تقاعساتها الكثر، وموافقاتها الخطيره، والمخجلة،على تدويل الازمة الليبية، والتدخل الاجنبي في الشوون العربية، ما شكل نسفا خطيرا لميثاقها، وللمبادىء التي قامت عليها، وشكل ضربة قاصمة، للامن القومي العربي، الذي استبيح بموافقة الجامعة العربية وولاتها.
باختصار ...
ندعو كافة الاسرى، وخاصة اسرى حماس وبقية الاسرى من كافة التنظيمات ولايزالون مترددين، الى الانضمام الى هذا الاضراب الشجاع، والحفاظ على وحدة الحركة الاسيرة ... التي تمثل شعبنا في اصراره على الصمود، واصراره على المقاومة لكنس الغزوة الصهيونية الفاشية. وسلمت الجباه العالية، وهي تردد ...
يا عدو الشمس لن اساوم ولاخر قطرة في دمي ساقاوم
فتردد جبال وهضاب فلسطين وسهولها وروابيها ومدنها ومخيماتها الصدى: لن اساوم ... ساقاوم ...


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1 / 10673

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة