السبت 21 كانون الثاني (يناير) 2017
انتفاضة التحرير

أوهام "السلام" وأكاذيب "المقاومة والممانعة"

منار الرشواني
السبت 21 كانون الثاني (يناير) 2017

على الرغم من كل الانطباعات، ما تزال فلسطين منذ ستينيات القرن الماضي على الأقل وحتى اللحظة، محافظة على مكانتها عربياً، مع جميع ما يستتبع ذلك من نتائج. هي، باختصار، كانت وما تزال "قضية العرب المركزية"، إنما فقط لاستخدامها "عصا يضرب بها كل فريق عربي خصمه العربي الآخر"؛ كما عبر بشديد بلاغة أحد الباحثين الغربيين (ربما مالكوم كير) خلال وصفه مجريات الحرب العربية الباردة قبل عقود، بين من ادعوا "التقدمية" في مواجهة "الرجعية"، فكانت النتيجة ضياع الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان وسيناء. وهو ما يكاد يكون قائماً نسخة طبق الأصل حالياً؛ إذ يسهل جداً على كل فريق إيجاد ما يكفيه لاتهام الطرف الآخر بالتطبيع والعمالة والخيانة، فيما إسرائيل تستكمل مشروعها في كل فلسطين، وليس فقط في الأراضي المحتلة العام 1967.
هكذا، يكون التنسيق الأمني والعلاقات الدافئة مع إسرائيل وحصار غزة مقبولة من فريق، يُغض الطرف عنه على أقل تقدير، فيما يصبح إقدام طرف آخر على جزء من ذلك هو أم الكبائر القومية واليسارية والإسلامية! وفي الحالة السورية خصوصاً، يصبح أي تصريح "سلام" أو زيارة لأي من "معارضي الأسد" إلى إسرائيل، غنيمة للبعض لإسباغ الشرعية على نظام الاستبداد والفساد، عبر تخوين كل معارضيه. لكأن الثورة السورية هي من تنازلت عن الجولان من دون قتال، وجعلت احتلاله آمناً لأكثر من أربعة عقود! ومثل ذلك الطلب من المعارضة مقاتلة إسرائيل، فيما لا يسأل أحد لماذا لم يرفع أحمد جبريل، مثلاً، سلاحه إلا لقتل السوريين، وربما اللبنانيين قبلهم، بدل تحرير فلسطين؟!
هي لعبة عبثية، تشبه نظرية المؤامرة القابلة للاستمرار إلى الأبد لعدم إمكانية نفيها، إلا أنها تضمن مزيداً من التخلف والهزيمة والدمار للمؤمنين بها وحدهم. لكن أكثر من ذلك عبثية، ملاحقة الوهم بعرض أي سلام على إسرائيل، من معارضين سوريين أو سواهم، أياً كان وزنهم؛ تماماً كما ترديد كذبة "المقاومة والممانعة". والسبب ببساطة، والمعلن إسرائيلياً صراحة، هو أن إسرائيل لا تفكر بشيء اسمه "سلام" مع العرب بأي شكل من الأشكال. لأن السلام، وبشديد ببساطة أيضاً، يعني إعادة ولو جزء من الحقوق العربية وضمنها الفلسطينية. وإسرائيل لا تشعر، منطقياً وفعلياً، بحاجتها إلى تقديم الأدنى ضمن الأدنى مما تسميه "تنازلات" في ظل الواقع العربي والإقليمي والدولي القائم.
هكذا، يكون أكثر من بدهي أن هؤلاء الذين يحجون إلى إسرائيل بدعوى "السلام"، هم مع أقصى درجات ضبط النفس في استخدام المصطلحات، محض جهلة وسذج، يبحثون عن أي دور تحت الأضواء، ولن ينالوه حتماً. وهم بافتراض منتهى حسن النية، يمنحون إسرائيل شرعية ولو ضئيلة في ممارساتها الإجرامية ضد الفلسطينيين، مع أنها ممارسات تتطابق حتماً من حيث المبدأ مع ممارسات الأسد وإيران في سورية؛ قتلاً وتهجيراً واستيطاناً. وإنسانية الإنسان ليست انتقائية ووجهة نظر إلا لدى الأسد وشبيحته، محليين كانوا أم عابرين للحدود بدعوى القومية واليسارية.
على الطرف الآخر، وأيضاً لأن إسرائيل لا تريد أي سلام يتجاوز السلام الذي صانه نظام الأسد عقوداً ويعلن إصراره عليه للآن، فإن من يزعمون أنهم "مقاومة وممانعة" سيظلون كذلك حتماً، خطاباً وشعاراً فقط. وهي بذلك "مقاومة وممانعة" ليس لأجل فلسطين والجولان، بل على حسابهما، ولا سيما فلسطين! يشهد على ذلك الاستيطان وتهويد القدس اللذان لم يبدآ بعد "الربيع العربي"؛ كما يشهد عليه قائد فيلق القدس الإيراني الذي قاتل في كل مكان (عربي) سوى القدس، مع أنه قد يكون زارها ضيفاً إبان صفقات السلاح الإيرانية الإسرائيلية "إيران غيت"!


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 10704

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة