الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017
انتفاضة التحرير

صلاة الانتصار في الأقصى- رواية شاهد عيان

عبد الحميد صيام
الجمعة 4 آب (أغسطس) 2017

مع ساعات الظهيرة من يوم الخميس السابع والعشرين من شهر يوليو، أعلن الشيخان الفضيلان محمد حسين خطيب الأقصى ومفتي الديار الفلسطينية، والشيخ عكرمة صبري المفتي السابق للديار الفلسطينية، أن تقرير اللجنة الفنية التابعة لدائرة الأوقاف يؤكد، أن كل الإجراءات المعوقة لدخول الأقصى، مثل البوابات والكاميرات الإلكترونية، أُزيلت بالكامل، وأنه تقرر فتح أبواب الأقصى بالكامل، وأن أول صلاة تقام فيه، بعد إغلاقه يوم 14 من الشهر نفسه، ستكون صلاة عصر هذا اليوم. وحث المقدسيين على التجمهر مع المعتصمين قرب البوابات (السلسة، حطة، الأسباط) للمشاركة في صلاة انتصار الإرادة والعزيمة.

وأكدت المراجع الدينية أن العدو الصهيوني خضع لإرادة المرابطين على أبواب الأقصى، نتيجة صمودهم ورفضهم الخضوع لسياسة الأمر الواقع، التي أراد العدو الصهيوني المحتل أن يفرضها عليهم.

أسرعت من بيتي، الذي لا يبعد عن القدس أكثر من 20 دقيقة، وركنت سيارة الأجرة قرب باب العامود.

علقت بطاقتي الصحافية في رقبتي كي لا يستفزني أحد. وقفت أمام ثلاثة جنود يتمترسون على مدخل باب العامود، وقلت لأحدهم بالإنكليزية- أنا صحافي هل يمكن أن أتحدث معك؟ قال كلمة واحدة «لا». فأضفت هل يمكنني أن ألتقط لكم صورة فقال بصوته ويده لا. دلفت من البوابة الشهيرة متجها نحو الأقصى، وشعرت بفيروز توشوشني في أذني قائلة: «مريت في الشوارع – شوارع القدس العتيقة – قدام الدكاكين اللي بقيت من فلسطين»، العساكر في كل مكان. أياديهم على الزناد. أناس كثيرون يسيرون مسرعين في الاتجاه نفسه.

مررنا بالكنيسة الأرمنية ومطعم أبو شكري ومعرض الخزف الخليلي المشهور وطريق الآلام، التي حمل مسيحنا الفلسطيني صليبه على ظهره إلى مكان القيامة حاليا. هناك مفرزة من الجنود يصل عددهم نحو 20 جنديا، بقينا سائرين في الطرق المبلطة والمسقوفة إلى أن وصلنا باب السلسة.

ألوف من الرجال والنساء والشباب والأطفال، اصطفوا على الجانبين قرب الشارع الذي ينتهي بباب السلسة، إحدى بوابات الحرم الشريف. في الأحواش تجمعت مئات النساء، محجبات وغير محجبات. الساعة تقترب من الثانية بعد الظهر ما زالت أمامنا ساعتان ونصف الساعة لصلاة العصر حتى تفتح البوابات. قلت لنفسي دعني أتحدث مع عينة منهم، أسمع همومهم ومعاناتهم، وما تعني القدس لهم. طفت بينهم وجلست قرب أحدهم مستندا إلى حائط قد يكون صلاح الدين، قد استند إليه قبل دخوله بهو المسجد يوم الخميس أيضا 20 سبتمبر 1187.

«بلغ رسالتي للزعماء العرب القريب منهم والبعيد. لم يقف معنا أحد. الذين انتصروا هم أولاد القدس. الذين كسروا إرادة إسرائيل هم المقادسة الشجعان. أبناء القدس هم أحسن الناس وأرجلهم وأجدعهم، يليهم ويماثلهم شجاعة الغزازوة ومعهم فلسطينيو 1848 الذين جاؤوا لنصرتنا ولكنهم منعوا من الدخول»، قال رجل ستيني اسمه محمد. «نحن لا نريد لأحد أن يدعي أنه هو الذي أزال البوابات الإلكترونية أو الكاميرات الذكية. إنها إرادة هؤلاء الألوف الذي يقفون أمامك» تابع محمد.

الهتافات والتكبيرات تملأ المكان بعبق نادر ممزوج بالإيمان والتصميم، ونشوة تحقيق هدف يعبر عن انتصار إرادة الجماهير الصامدة المرابطة، التي لا تتراجع ولا تجبن ولا تخشى التضحية. «الأقصى خط أحمر. إنه رمز كبير وأحد مكونات الهوية الفلسطينية التي جئنا لنحميها. إذا كانت هناك إرادة يكون انتصار. المقدسيون مدعومون من شعبهم، هم الذين صنعوا الانتصار. المرأة شاركت بدور كبير. انظر إلى المرابطات في هذا المكان»، قالت لي سيدة ثلاثينية اسمها صفاء. الهتافات ترتفع: «بالروح بالدم نفديك يا أقصى». «فلنـُسمع عمان ولنسمع مكة المكرمة لبيك يا أقصى». «المرأة تناضل جنبا إلى جنب مع الرجل في الدفاع عن الأقصى»، تابعت صفاء. «القيادة هنا للمرجعيات الدينية. كل الشعب خلف مرجعياتهم الدينية المناضلة. أبناء عام 48 هم شعلة هذه الانتفاضة. وإخوتنا المسيحيون دائما يقفون معنا جنبا إلى جنب.

لقد أثبتوا لكل العالم أننا أخوة». وهو ما أكده الشاب فادي من القدس حين قال: «إن إخوتنا المسيحيين وقفوا مع إخوتهم المسلمين وقفة شجاعة. فلو نجحت إسرائيل في كسر إرادة المرابطين دفاعا عن الأقصى سيأتي الدور عليهم، وما يحصل للأقصى قد يحصل لكنيسة القيامة، كلها مقدسات نحميها بأرواحنا ونحافظ على كنيسة القيامة كما نحافظ على الأقصى».

«أنا من بيت لحم. جئت لنصرة القدس. بقوة الله وإرادة الناس ها هو الحق ينتصر على الباطل. الذين انتصروا هم أهل القدس خاصة والشعب الفلسطيني عامة. صمود هؤلاء المرابطين منذ 14 يوما هو السر في الانتصار. صمود أهل القدس أمام الغطرسة الصهيونية. المرابطون هم أولاد القدس، وكل من تمكن من التسلل إلى القدس من مناطق عام 48 وبقية المحافظات الفلسطينية»، قال أبو محمود. وتقدمت من شاب في ثلاثينياته اسمه أبو محمد، يستند إلى حائط، ومظاهر الجهد بينة على وجهه وكأنه لم ينم لعدة أيام. «نحن نناضل من أجل وجه الله تعالى. لا أحد يمثلنا هنا. لم يقدم أحد شيئا لدعم صمود القدس. من على صفحات جريدتك أريد أن أدعو الجميع لدعم القدس وصمودها، ودعم الناس هنا مباشرة لا عن طريق القيادات».

قدمت بطاقتي الصحافية الصادرة عن الأمم المتحدة للضابط الذي يصطف خلفه عشرات الجنود مشكلين سلسلة بشرية لإغلاق باب السلسة المؤدي للمسجد الأقصى، فرد بلغة عربية سلمية «تفضل.. صلاة مقبولة». عرفت من لهجته من أين جاء وإلى أيّ الشرائح ينتمي. بعد اجتياز الحاجز البشري، التقيت عماد الدجاني، أحد سدنة الأقصى وحراسه من المقدسيين منذ 23 سنة. اعتقل بعد حادثة 14 يوليو في سجن المسكوبية هو و60 فلسطينيا من المكلفين بحراسة الحرم الشريف، من الساعة الثامنة والنصف صباح الجمعة ولغاية السابعة مساء. وقد تعرضوا لأنواع من الإهانات. «وضعونا جميعا في غرفة واحدة وأجلسونا على الأرض، ثم أحضروا القوات الخاصة والمخابرات إلى الغرفة وبدأوا يختارون بعض الشباب للتحقيق معهم لفترة طويلة أمام الجميع.

بعض الشباب اقتيدوا إلى غرف خاصة لمزيد من التحقيقات. أخذوا منا هوياتنا وهواتفنا النقالة، حتى لا يتمكن أحد من الاتصال بعائلته وأهله. وكان الهدف التدقيق في الهواتف، بحثا عن صور أو أفلام قصيرة صورت ما جرى ذلك اليوم لمصادرتها ومنعها من التداول.

الساعة الرابعة والنصف، أذّن المؤذن لصلاة العصر. فتحت البوابات، تدافع الناس إلى الأقصى يحذوهم شوق غامر. ما هي إلا دقائق حتى امتلأ المكان للمشاركة في «صلاة الانتصار». كانت النساء يزغردن. والرجال يهللون ويكبرون ويستذكرون تهاليل العيد التي تقول «الله أكبر. الله أكبر. ولله الحمد» ويرفعون العلم الفلسطيني فوق المباني وقبة الصخرة.

وقد أكد لي فضيلة الشيخ عكرمة صبري، أن عدد المصلين الذين أدوا «صلاة الانتصار» نحو مئة ألف مصل، كانت قوات الاحتلال قد منعتهم من دخول البوابات الرئيسية قبل موعد الصلاة. اقتربت من المنبر لأسمع خطبتين ألقاهما خطيب الأقصى الشيخ محمد حسين، وتلاه الشيخ عكرمة صبري خطيب الأقصى السابق. وقد دعا الخطيبان للحذر وعدم استفزاز جيش الاحتلال المتمترس على البوابات «فهم يريدون أن يعكروا علينا لحظة عزة وكرامة وانتصار».

بعد انتهاء الصلاة وخروج الجموع من بوابات الأقصى فوجئ الجميع باقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لباحات المسجد، كما أن مفرزة عسكرية تسلقت على مبنى المسجد وكانت تسدد بنادقها نحو المصلين. لكن الجماهير الغاضبة والمستندة إلى قناعتها بالانتصار بدأت تهتف أمام الجنود الغزاة. وما هي إلا لحظات حتى بدأ الجنود بإطلاق الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والقنابل المسيلة للدموع، وانتشرت حالة من الهيجان وصيحات الشباب تدعو للصمود وتحدي قوات الاحتلال. وقد بلغ عدد المصابين حسب بلاغات الهلال الأحمر الفلسطيني 115 إصابة، واحدة منها على الأقل خطيرة، وتم اعتقال نحو 15 شابا. كانوا يريدون أن يعكروا على الفلسطينيين فرحتهم، يريدون أن يبعثوا برسالة مغمسة بالدم تقول «نحن أصحاب اليد العليا هنا فلا تحتفلوا بالانتصار».

حمل الناس الشيخ عكرمة صبري على أكتافهم عند الخروج من المسجد. ثم عادوا به إلى داخل المسجد مع تصاعد الاشتباكات. تابعته للحديث قليلا عما جرى. وبعد شيء من الجهد والمدافعة تمكنت من لقائه وأجريت معه حديثا قصيرا حول الأوضاع التي شهدها الأقصى في الأسبوعين الأخيرين. قال: «الذي صنع الانتصار هو شعبنا الفلسطيني. هم أهل بيت المقدس، الذين تضامنوا وترابطوا وتكاتفوا وقرروا أن يؤدوا ما عليهم من واجبات لمدينتهم وللمسجد الأقصى. هذه اللحمة القوية بين أبناء بيت المقدس كانت مفاجأة لنا جميعا.

وقال سماحته: «نؤكد مرة أخرى أن إسلامية المسجد الأقصى والحرم الشريف أمر مفروغ منه، وما يدعيه الاحتلال بأن السيطرة والسيادة لهم فهذا أمر مرفوض تماما وما حصل اليوم يؤكد بلا شك أن السيادة في الأقصى للمسلمين وحدهم، وهذه إرادة رب العالمين الذي شرفنا بأن نكون أمناء على الأقصى إلى يوم الدين».


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 16 / 9223

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة