intifada

اعتقالات وإصابات بقمع الاحتلال تظاهرة بمقبرة باب الرحمة بالقدس

الجمعة 11 أيار (مايو) 2018.

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد صلاة الجمعة تظاهرة داخل مقبرة باب الرحمة الملاصقة للسور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، للمطالبة بوقف انتهاكات الاحتلال بحق المقبرة، واعتقلت أربعة مقدسين، وأصابت آخرين.

وأفادت مصادر محلية باعتقال قوات الاحتلال عماد عبيسان، ومهدي يوسف، ومصطفى عوض، وحسام حمودة،

وأوضحت أن جنود الاحتلال اعتدوا على المواطنين والصحفيين، وأطلقوا قنابل صوتية وغازية، أصابت بعض المتظاهرين بالاختناق.

ويندد المتظاهرون بالانتهاكات المتكررة لما تسمى "سلطة الطبيعة" الإسرائيلية بحق المقبرة، ونبش القبور لاقتطاع أجزاء منها لصالح مشاريع تهويدية.

وتعتبر المقبرة إحدى أشهر المقابر الإسلامية في القدس المحتلة، وتمتد من باب الأسباط وحتى نهاية سور المسجد الأقصى بالقرب من القصور الأموية في الجهة الجنوبية، وتبلغ مساحتها حوالي 23 دونمًا.

وتتعرض المقبرة في الآونة الأخيرة لسلسلة اعتداءات إسرائيلية بهدف الاستيلاء عليها، وذلك من خلال نبش القبور وتحطيم الشواهد، واقتلاع الأشجار التي حولها، في محاولة للسيطرة على أجزاء منها بغية تحويلها إلى حدائق توراتية للمستوطنين.

واقتطع الاحتلال جزءًا مهمًا منها لصالح إنشاء حدائق تلمودية، ومنع منذ سنوات المقدسيين من دفن موتاهم فيها، وهي من أقدم المعالم الإسلامية في القدس، وتضم بين جنباتها رفات عدد من صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فضلًا عن آلاف الموتى من أبناء العائلات المقدسية.


الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 16817

متابعة نشاط الموقع ar    wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح