الخميس 30 آذار (مارس) 2017
الانتفاضة -Alintifada

أعيدوا المسألة الفلسطينية إلى الواجهة

الياس عشي
الخميس 30 آذار (مارس) 2017

تحاول «إسرائيل»، ومن ورائها، الدول الداعمة لوجودها، وتوسّعها، أن تنسيك الأرض بالحديث عن نقل السفارات إلى القدس، أو بالتلويح لهدم المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وغيرها من المعالم القدسية التي تشكل هاجساً لدى المسيحيين والمسلمين على السواء.

ويبدو أنّ المحاولة نجحت في كثير من المحطات، ففي الثمانينات من القرن الماضي، وتحديداً في 30 آذار، أصرّ تلاميذ مدرسة كنت أستاذاً فيها على الخروج إلى الشارع، والتظاهر، إحياءً لذكرى يوم الأرض. طلبت من التلاميذ الدخول إلى الصف لمدة عشر دقائق، نتفق فيها على برنامج هذا اليوم. دخلوا واحتلوا مقاعدهم. قلت لهم:

سأطرح عليكم سؤالاً، فإن عرفتم الجواب سأكون على رأس التظاهرة التي ستقومون بها، وإن لم تعرفوه سنبقى في صفوفنا، ونحوّل ساعات هذا اليوم إلى محاضرات عن المسألة الفلسطينية، فهل توافقون؟

وجاء الردّ إيجاباً.

السؤال: لمَ نحتفل بيوم الأرض في الثلاثين من آذار؟ ماذا حدث في ذلك الوقت.

صدّقوني… لم أسمع جواباً واحداً صحيحاً.

بقي التلاميذ في الصف، وجعلنا من هذا اليوم التدريسي يوماً وطنياً بامتياز، وعرفوا أنه في أواخر آذار من العام 1976 حدث أن استشهد ستة من الفلسطينيين دفاعاً عن أراضيهم التي دخلها اليهود… وهوّدوها.

صدّقوني.. كان هذا اليوم هو الأجمل في سيرتي المدرسية الطويلة.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1 / 10601

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة