الأحد 26 حزيران (يونيو) 2016
الانتفاضة -Alintifada

شعب الجبّارين

معن بشور
الأحد 26 حزيران (يونيو) 2016

أن تكون نسبة النجاح في الشهادة المتوسطة 97 في مدرسة الفلوجة في مخيم عين الحلوة و91 في مدرسة رأس العين في مخيم صبرا، فهذه شهادة جديدة على أنّ الشعب الفلسطيني قادر بالعلم وبالتفوّق على مواجهة الحرمان والتهميش والإفقار، كما هو قادر بالمقاومة والانتفاضة على مواجهة الاحتلال. إنه شعب الجبارين بالفعل، يحمل البندقية بيد والقلم بيد، مدركاً أنه بالعلم يبني له وطناً حتى يستعيد الوطن.

كلّ التهاني للفائزين والمتفوّقين، ومنهم عصام العجاوي الأول في الجنوب والثالث في لبنان، مع رجائنا

أن يقنعوا بعض الأهل بأن هناك وسائل أفضل وأكرم وأسلم للابتهاج بالنجاح من إطلاق النار الذي يشوّه صورة النجاح وصورة المخيم.

القادة الكبار لا يموتون

في 23 حزيران/ يونيو 1956 انتخب جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية المصرية ليصبح قائداً للعرب جميعاً، وأحد قادة العالم أيضاً.

في 23 حزيران/ يونيو 2016 بعد 60 عاماً ترسو في الرصيف الحربي في ميناء الإسكندرية سفينة ميسترال الحربية الفرنسية وتحمل اسم جمال عبد الناصر الذي ناصبته حكومة غي موليه الاشتراكية في فرنسا العداء لمناصرته الثورة الجزائرية الخالدة وشاركت مع حكومة لندن والكيان الصهيوني في العدوان الثلاثي على مصر في 29/10/1956.

إنها رمزية متعدّدة الدلالات، وأهمّها أنّ قادة كجمال عبد الناصر لا يموتون في ضمير أبناء أمتهم وأحرار العالم. وكلما اقتربت مصر من روح جمال عبد الناصر فإنها تقترب من نفسها وتستعيد دورها المنتظر في أمتها والعالم.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 6 / 10704

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة