الجمعة 11 آذار (مارس) 2016
الانتفاضة -Alintifada

عنـصـريــة فـاجـرة تجتاح المجـتـمـــع الإســرائـيـلــــي

بقلم: عريب الرنتاوي
الجمعة 11 آذار (مارس) 2016

تأكد يوماً بعد آخر، أن مشكلة الفلسطينيين مع إسرائيل، لا تقتصر على حكوماتها اليمينية أو اليسارية، ولا على الكتل اليهودية في الكنيست فحسب، بل تكمن أساساً مع المجتمع الإسرائيلي ذاته، الذي ينزاح سنة بعد أخرى، صوب التطرف الديني والقومي، إلى حد العنصرية الكريهة ... وربما هذا ما تنطق به أرقام الاستطلاع العام للرأي الإسرائيلي الذي أجراه معهد «بيو» الأمريكي، واشتمل على عينة كبيرة نسبياً، بلغت ستة آلاف مبحوث ممن تزيد أعمالهم على 18 عاماً. الاستطلاع الذي أجري ميدانياً قبل عام تقريباً، وعُرضت نتائجه مؤخراً، كشف أن حوالي نصف يهود إسرائيل (48 بالمئة)، يؤيّدون إبعاد وترحيل الفلسطينيين عن وطنهم، وترتفع هذه النسبة بصورة طردية، كلما ازداد تديّن الإسرائيليين وقلّ تعليمهم، وهي عند اليهود الشرقين أعلى منها عند اليهود الغربيين، من دون أن يعني أن العلمانيين ليسوا عنصريين كذلك ... ففي حين يؤيد ثلاثة أرباع المتدنين عمليات طرد وترحيل الفلسطينيين، تزيد نسبة المؤيد لهذه الممارسات العنصرية في أوساط العلمانيين عن الثلث (36 بالمئة). سياسياً، تكتسب سياسات الطرد والترحيل تأييداً كاسحاً في أوساط معسكر اليمين الديني والقومي (72 بالمئة)، لتنخفض في أوساط تيار الوسط إلى (37 بالمئة) وعند اليسار (10 بالمئة) ... ليتضح أن سياسات الطرد والترحيل العنصرية، عابرة للانقسامات الإيديولوجية والسياسية في إسرائيل، وإن بتفاوت ..... ومن المتوقع أن تكون هذه النسب قد ارتفعت في ضوء انتفاضة الحجارة والسكاكين التي اندلعت منذ عدة أشهر، أي بعد الانتهاء من إعداد المقابلات الميدانية للاستطلاع. التمييز العنصري ضد الفلسطينيين، أكثر البضائع رواجاً في أوساط الرأي العام الإسرائيلي، فقد ايد أربعة أخماسهم (79 بالمئة) قيام إسرائيل بالتمييز ضد الفلسطينيين لصالح اليهود، ولا أظن أن هناك قضية واحدة، تَجمع الإسرائيليين كهذه، او أن هناك موضوعاً يحظى بهذه النسبة العالية من التأييد في أوساطهم. أكثر من ثلاثة أرباع اليهود في إسرائيل (76 بالمئة)، يعتقدون أنه بمقدور إسرائيل أن تكون يهودية وديمقراطية، لكن في حال التعارض بين الدين والديمقراطية، فإن ثلثي اليهود تقريباً (62 بالمئة) يختارون الديمقراطية على الدين، والنسبة ذاتها تقريباً (64 بالمئة)، ترفض اعتماد الدين، قانوناً للدولة، معنى ذلك، ان التطرف العنصري في إسرائيل، من طبيعة «إيديولوجية» أكثر من كونه ذا طبيعة دينية، وتتعلق بالفكرة الصهيونية أساساً. الاستطلاع أظهر تآكل فكرة «حل الدولتين»، وتراجع نسبة المتفائلين بفرص السلام بين الجانبين، خصوصاً على الجانب الفلسطيني (عرب 48)، اليهود المتفائلون بالحل بلغوا 43 بالمئة هبوطاً من 46 بالمئة العام 2013، ونصف العرب فقط، ما زالت لديهم بقية أمل وتفاؤل، هبوطاً من 74 بالمئة في العام 2013.... ويتجلى ذلك أيضاً في نظر 42 بالمئة من اليهود إلى المستوطنات، بوصفها «خدمة» لأمن لإسرائيل، ووجود أغلبية يهودية وازنة (61 بالمئة)، مؤمنة بأن الله هو منح أرض إسرائيل لهم. قد لا تكفي أرقام الاستطلاع لإعطاء فكرة تفصيلية، دقيقة وموثوقة عن اتجاهات الرأي العام الإسرائيلي، بيد أنها تكفي لتأكيد القناعة، بأن هكذا مجتمع، وبعد سلسلة التحولات المنهجية والمنتظمة التي تعرض لها، لم يعد ينتج سوى حكومات متطرفة وبرلمانات عنصرية، وبما يقطع الطريق على الحالمين والواهمين، الذين ضيّعوا سنوات وعقود، وهم ينتظرون أن تأتي انتخابات الكنيست التالية، بحكومة مؤهلة ومخولة، صنع «سلام الشجعان» مع العرب. وخارج خطوط الأغلبيات التي تكشفت عنها أرقام الاستطلاع، سيكون مستبعداً على أية حكومة إسرائيلية، قائمة أو قادمة، أن تحلق بعيداً ... ولهذا قلنا وكررنا القول، بأن مشكلة الفلسطينيين، ليست مع الحكومات المتطرفة في إسرائيل فحسب، بل مع المجتمع والرأي العام اللذين جاءا بها، وهذا ما لا يريد سماعه رعاة الدولة العبرية وحماتها من جهة، والمتهالكون على «خيار السلام الاستراتيجي الوحيد» من جهة ثانية.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 25 / 10624

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة