الأحد 14 أيار (مايو) 2017
الانتفاضة -Alintifada

النكبة مستمرة

رشيد حسن
الأحد 14 أيار (مايو) 2017

جملة حقائق تفرض نفسها عشية الذكرى 69 لنكبة فلسطين ... لنكبة شعبنا ... لنكبة الأمة، من أهمها أن هذه النكبة ... المحرقة ... الكارثة ... المأساة مستمرة، وبصور واشكال فاشية مرعبة، ولن تتوقف حتى تنهض الأمة كلها من سباتها العميق، وتعود لها الحياة، وتقتلع الغزوة الصهيونية من جذورها والى الابد، بعد أن اثبتت الوقائع الدموية وعلى امتداد سبعة عقود، أن العدو الصهيوني ليس خطرا على فلسطين فحسب، بل هو خطر على الامة كلها، وعلى مشروعها النهضوي الوحدوي من الماء والى الماء.
النكبة مستمرة ... بالعدوان الصهيوني الاثم على الشعب الفلسطيني، سواء بالحرب المباشرة، واستعمال أحدث الأسلحة الأميركية، حتى المحرمة دوليا “الفوسفور الأبيض”، ألم يقل مجرم الحرب شارون حينما حاصر المقاطعة، واعاد جيشه احتلال المناطق التي انسحب منها “ان هذه الحرب هي استمرار لحرب 1948”.
والحرب مستمرة بالاستيطان، حيث تم حتى الان الاستيلاء على اكثر من 65% من اراضي الضفة الغربية، و86% من اراضي مدينة القدس الشرقية، ويبلغ عدد المستوطنين اليوم أكثر من “650”الف مستوطن في الضفة والقدس، يعيثون في الارض الفلسطينيى خرابا وتدميرا، وينشرون الموت في كل زاوية، ويحرقون البيوت على ساكنيها “احراق عائلة الدوابشة”، ويقتلعون الاشجار، حيث اقتلعوا حتى الان أكثر من 1.5 مليون شجرة زيتون.
والنكبة مستمرة بالتهويد ... فلقد أقر ما يسمى بالكنيست العديد من القوانين العنصرية لتهويد القدس سواء بضمها الى القدس الغربية، واعلان القدس مدينة موحدة وعاصمة “لدولة “ العدو، او بتغير اسماء الشوارع والمعالم الطبيعية، واغلاق المؤسسات العربية “بيت الشرق”، ومصادرة أملاك الغائبين، لمحو هوية المدينة العربية-الاسلامية، واقامة الكنس حول الاقصى، وتجريف المقابر مقبرة “مامن الله .
ويتعرض المسجد الاقصى الى حملة صهيونية لم يشهد مثلها عبر أكثر من 15 قرنا، تقوم على فرض الامر الواقع، وتقسيم المسجد زمانيا ومكانيا، من خلال اقتحامات رعاع المستوطنين والمتدينين المأفونين بحماية جيش شرطة العدو. ألم يقل مؤسس الكيان الصهيوني ابن غوريون ذات يوم “لا معنى لاسرائيل دون القدس، ولا معنى للقدس دون اقامة الهيكل” ..!!
النكبة مستمرة ... من خلال استمرار الحصار الظالم اللانساني على شعبنا في قطاع غزة، ولمدة تزيد على عشر سنوات، والحكم على اكثر من مليوني فلسطيني بالموت البطيء، من خلال عدم توافر مقومات الحياة الاساسية كالطعام والدواء وعدم السماح للمصابين بالسرطان السفر الى الخارج للعلاج، ما أدى الى موت بعضهم، ما ينبىء عن كارثة انسانية لا مثيل لها، في ظل صمت دولي وعربي مريب، عبر عنها الرئيس الاميركي الاسبق كارتر لدى زيارته للقطاع “بان من يسكن القطاع يعيشون حياة لا تقبلها الحيوانات” ..!!
النكبة مستمرة في الداخل الفلسطيني ... في الجليل والكرمل، في المثلث وحيفا ويافا واللد والرملة وعكا ... في النقب وبئر السبع ... الخ. ألم يقم العدو الصهيوني بهدم قرية العراقيب أكثر من “100” مرة، كما قام بهدم العديد من القرى البدوية لاستكمال تهويد النقب العربي الفلسطيني؟؟
الم يقم العدو الفاشي بتشريع أكثر من “50 “قانونا عنصريا، لمعاقبة اهلنا الصامدين، وقد اصبحوا كالصبار والزجاج في حلوق الصهاينة المجرمين. الم يطالب حارس الماخور ليبرمان بوضعهم في شاحنات، وقذفهم خارج الحدود ؟؟
ان اصرار العدو على شطب حق العودة ... هو تأكيد بان النكبة مستمرة، وتأكيد ان العدو ماض في مخططه الفاشي بالحكم على الشعب الفلسطيني بالتشريد الابدي في اربعة رياح الارض.
باختصار ...
النكبة مستمرة، والمحارق والمجازر الصهيونية ضد شعبنا مستمرة ... وشعبنا مصمم على المقاومة والانتصار ... لم بتعب ... ولم ينكسر ... فاما ان يكون او لا يكون ..


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة
الصفحة الأساسية | الاتصال | خريطة الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 0 / 10624

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مقالات   wikipedia

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC

Creative Commons License

visiteurs en ce moment

"مفوضية الشؤون الفكرية والسياسية والاعلامية - تيار المقاومة والتحرير - قوّات العاصفة_ حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة